أعداد سابقة | اتصل بنا | عن الهيئة | أسرة التحرير | الصفحة الرئيسية
العدد العاشر - السنة السابعة والعشرون- يونيو 2012
  image
image  

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 
 
 
بحضور مدير عام الهيئة
عمادة النشاط و الرعاية الطلابية افتتحت معرض الجمعيات العلمية

بحضور مدير عام الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب د.عبدالرزاق النفيسي افتتحت عمادة النشاط والرعاية الطلابية معرض الجمعيات العلمية السادس عشر حيث شارك بالمعرض ما يقارب ثلاثة عشر جمعية علمية من مختلف الأقسام العلمية بالهيئة وقامت كل جهة مشاركة بتقديم شروح تفصيلية لما يقومون به من إبداعات بمختلف المجالات مما يساهم بنشر الوعي حول التخصصات التي يمثلونها وتنفيذ المناهج والمهارات المكتسبة على أرض الواقع لذلك كان لنا لقاء مع عدد من طلبة وطالبات الجمعيات العلمية ليحدثونا عن طبيعة مشاركتهم.....
* قالت رئيسة جمعية القانون الطالبة منال العصفور إن مشاركتهم بالمعرض جاءت بعد أخذ استشارة أساتذة قسم القانون هم الدكتور فارس العجمي والدكتور يوسف العنزي وأكدت أن الجمعية تحرص كل الحرص على تقديم المعونة لطلبة قسم القانون وتوفير لهم كل ما يحتاجونه أثناء الدراسة من خلال عرض دراسات وأبحاث حديثة خاصة بالقسم وبروشورات توضيحية لجمعية القانون بالإضافة إلي تنظيم وعقد الندوات طوال العام الدراسي مثل ندوة لرئيس قسم القانون الدكتور منصور السعيد والتي لاقت استحسان وإقبال من الطلبة مضيفه أن مشاركة الجمعية بالمعرض ساعدتهم بالتعرف على باقي الجمعيات العلمية المشاركة وما يقدمونه.
* كما تحدثت الطالبة بشرى خالد من جمعيه صحة الأسنان والتدخين كلية العلوم الصحية عن أهداف الجمعية الخاصة بالفم والأسنان ودورهم بعملية نشر الوعي الصحي والعمل على الحد من إضرار الأسنان والتسوس ودور المشروبات الغازية وما تحتويه من سكريات وأحماض تساعد على تسوس وتآكل ميناء الأسنان واستخدام المعاجين المناسبة التي تحتوي على نسبة عالية من الفلورايد وقالت إن مشاركتهم بمعرض الجمعيات العلمية ساعدتهم على طرح أهدافهم وغاياتهم للجمهور والرد على استفساراتهم.
* أما الطالبة ريم سلامة من كلية العلوم الصحية فتحدثت عن مضار التدخين وتأثيرها على الأسنان كتغير لون الأسنان وتسوسها ورائحة الفم الكريهة وجفاف وسرطان الفم بالإضافة إلي أمراض اللثة موضحة أن مضار التدخين تتعدى الفم وتشتمل أمراض الجهاز التنفسي والقلب والأوعية الدموية ولكن مضار الفم للأسف لم تلقى التوعية الكافية لإفراد المجتمع لذلك تقوم الجمعية جاهدة على زيادة وعي وتوضيح المضار من خلال توزيع البروشورات التثقيفية.
* وبدورها تحدثت الطالبة حنان محمد من كلية العلوم الصحية عن مضادات الأكسدة وهي عبارة عن مواد أو مركبات كيميائية متوفرة في الغذاء تعمل على تقليل أو منع حدوث أضرار في أنسجة وخلايا جسم الإنسان من جراء عمليات الأكسدة التي تحدث من خلال تنفس الأكسجين أو استنشاق ملوثات من الجو وكذلك من خلال عمليات الايض فينتج عن ذلك شوارد الكترونية وهي عبارة عن ذرات غير مستقرة الكترونيا أي أحادية الإلكترون تحث سلسلة من التفاعلات الكيميائية من خلال مهاجمتها لأغشية خلايا وأنسجة كذلك أعضاء جسم الإنسان لكي تستقر كيمائيا مما يؤدي إلي تدميرها أو حدوث أورام قد تتطور لتصبح سرطان أو أمراض دماغية كداء الخرف أو مراض القلب والشرايين موضحه أن هناك أصناف معينة من الطعام تعمل كمضادات للأكسدة تساهم بمنع تلف الخلايا وعلامات التقدم بالسن والحد من الإصابة بمرض السرطان كالمكسرات والرمان والعنب والشاي الأسود والأخضر بعد تجفيف الأوراق وتركه مده ليذبل والفواكه المجففة.
* وقالت الطالبة عذاري العجمي من جمعية قسم اللغة الإنجليزية كلية التربية الأساسية إن القسم قدم خلال مشاركته لوحات عن الأدب الإنجليزي والتاريخ البريطاني والأمريكي والألماني والفرنسي بالإضافة إلي شرح كيفية ظهور اللغة الإنجليزية وبداياتها وانتشارها وصولا إلي عالميتها من خلال استخدام شاشات العرض وتوزيع البروشورات على زوار المعرض.
ومن جانبها تحدثت الطالبة خديجة موسى العويد من الجمعية العلمية لقسم التصميم الداخلي كلية التربية الأساسية عن أنواع الدهانات فمنها الدهانات الصديقة للبيئة والضارة وطرق استخدامها بعملية التصميم مثل الخداع البصري وتوزيع الكتل داخل التصميم السكني وكيف يكون اللون بالسطح المستوي والغير مستوي بالإضافة إلي الخطط اللونية لعملية تأثيث المنزل والتي لها تأثير على النفسية وطريقة اختيار الغرفة وألوانها المناسبة كالصالة وغرفة النوم وغرفة الطعام.
* كما قالت الطالبة هاجر عيسى القطان من جمعية قسم الكهرباء كلية التربية الاساسية إن الفكرة التي مثلت مشاركتهم بالمعرض حول الطاقة الشمسية وكيفية استخدامها بالكويت وحيث كانت البداية من خلال نموذج صغير تم من خلاله توصيل البطارية وجهاز تحكم بالخلية والبطارية بالحمل لتقوم الخلية بشحن البطارية وبنفس الوقت تعمل بالنهار وتشحن وأثناء الليل تعمل لإنارة الأسوار المدارس والملاعب والبيوت السكنية مما يساعد بتوفير الطاقة والمحافظة على البيئة لاسيما أن مناخ دولة الكويت بحاجة إلي مشاريع من هذا النوع.

تطبيق للدراسة
* أما الطالبة بشاير الشمري من جمعية قسم التجميل قالت إن ما قدموه بالمعرض ما هو إلا نشاط حيوي عن مجالات فعلية وتطبيق لدراستهم بالفصل الدراسي الحالي من استخدام الماكياج الصناعي والتلفزيوني والمسرحي مثل الطيور والمهرج وتكبير وتصغير العمر وأضافت الشمري أن طالبات القسم قمنا شخصيا وبتوجيهات من الاساتذه بعمل لوحات تجسيدية وتجهيز الديكور والإضاءة لجناحهم بالمعرض.
* وبالنسبة للجمعيات العلمية للبنين في البداية كان لنا لقاء مع رئيس الجمعية العلمية لعلوم المكتبات والمعلومات جمال القطان حيث أفاد بأن هدف الجمعية هو التحدث عن جزئين مهمين الجزء الأول هو إعطاء نبذه عن الجمعية والانجازات التي حققتها والجزء الثاني هو عن تخصص المكتبات ومراحل التطور التي مر بها وما هي التكنولوجيا الحديثة والمستخدمه والتي من الممكن ان يستفيد منها الشخص ويستغلها استغلال أمثل، مضيفا " أن دور الجمعية في المعرض هو توزيع بروشورات تضم نبذه عن الأعمال التي انجزتها بالإضافة إلى صور عن الفعاليات التي قمنا بها وطريقة تنفيذها وكذلك مواعيد بعض الأنشطة التي ستقام بالتعاون مع قسم المكتبات"
* بدوره أشار الأستاذ عبدالعزيز الفرحان من جمعية أوتاد الصحة من قسم العلوم الطبية الحيوية بكلية التمريض "أن الجمعية تأسست في سبتمبر 2011 من قبلي أ/ عبدالعزيز الفرحان وأ/ سندس كلندر لتكون مصدر للأعمال والمشاريع العلميه والتثقيفية الصادره من مختلف المناهج العلميه التابعه لقسم العلوم الطبية الحيوية في كليه التمريض والتي تنفذ من قبل الطلبة وتهدف جمعيه أوتاد الصحة إلى المشاركه التنافسية في المعارض العلمية للهيئة وإعداد أنشطة علمية وثقافية لطلبة المدارس والكليات وللمجتمع وكذلك المشاركه في المحاضرات والندوات العلمية في المدارس والكليات وزيادة الوعي الصحي والغذائي في المجتمع" , وأضاف الفرحان أن محور وموضوع الجمعية هو مضادات الأكسدة في غذائنا المحلي والتي نحتاج إلى معرفتها ومعرفة فوائدها حيث تعتبر ضرورة قصوى لجسم الإنسان وذلك لعملها على مكافحة مرض السرطان ومقاومة الشيخوخة وتعزيز الذاكرة، ومن مصادرها الشهيرة والمعروفة الفاكهة بأنواعها والشاي الاخضر بأنواعه سواء الأسود أو الأبيض أو الأخضر وأيضا الفواكه المجففه والبهارات كالدارسين والفلفل الاحمر والزنجبيل وكل هذه الأغذية متوفرة ومتواجدة وليس هناك من داعي للتفكير بمنتج مستورد.

إمكانات ومجالات العمل
* كما وأكد الدكتور محسن الراشد من الجمعية العلمية للهندسة الكيميائية أن من أهم أهداف الجمعية تعريف الطلبة بإمكانات ومجالات العمل المتوافرة للطلبة بعد التخرج وكذلك توفير الأجهزة والمعدات الأولية التي تساعده في مجال تخصصه، اطلاع زوار المعرض على الجمعية وأعمال الطلبة وابداعاتهم، وتوجيه الطلبة المبدعين والمتفوقين للتخصص في هذا المجال ونتيجة لهذا التشجيع فقد قام طلبة القسم بتقديم مشاريع كثيرة منها ما هو معروض هنا كهذا الجهاز الذي هو عبارة عن آلة تقوم بتنقية وإزالة الملوحة من مياه البحر، وجهاز الوحدة الصناعية الذي يوضح كيفية دخول البترول الخام وكيفية مروره بعمليات عديدة على ان يصل في نهاية المطاف الى الوحدة التي تقوم بتوزيعه على حسب كثافته وتحويله الى البنزين والكيروسين والديزل وغيره.
* ومن جانب آخر قالا الطالبين يوسف الحزامي وعبدالله الشطي من جمعية تكنولوجيا التعليم " أن الجمعية مشاركة بهذا المعرض بعدة اعمال قام بها طلبة القسم وتم اختيار الانسب منها لعرضها والتي تمثل جميع تخصصات القسم مثل التصوير الفوتوغرافي واللوحات والشفافيات والمجسمات، والهدف من مشاركتنا بالمعرض هو تعريف الزوار بالقسم وأنشطته وابداعات طلابه، ونقوم كذلك بتوزيع بروشورات على زوار المعرض لتعريفهم بالقسم".
* و بدوره أوضح الدكتور زيد الكليب عضو هيئة تدريس بكلية الدراسات التكنولوجية من الجمعية العلمية لميكانيكا القوى والتبريد أن الجمعية تضم تخصصان بالقسم هما هندسة القوى الميكانيكية والتبريد وتهدف إلى تنمية المهارات الإبتكارية عند الطلاب ومحاولة تطبيق بعض النظريات الاكاديمية في صورة مشاريع تخدم العملية التعليمية والمحاولة قدر الإمكان بتطوير قدراتهم على الابتكار والبحث والقاء نظرة على سوق العمل كما نقوم نحن كأعضاء هيئة التدريس بتقديم الأفكار والخبرات التي لديهم للطلبة بحيث يستفيد منها الطالب خصوصا في المشاريع التي من الممكن ان تخدم البيئة، من المشاريع المعروضة لطلبة القسم هو سخان شمسي مباشر يصلح لتدفئة المياه في فصل الشتاء عن طريق الطاقة الشمسية وذلك لاستثمار أحد الطاقات المتجددة وهي الطاقة الشمسية والمحافظه على البيئة من التلوث.
* و من جانبه قال الدكتور محسن العارضي رائد جمعية السيارات والبحرية "ان جمعيتنا مختصة بكل ما يتعلق بهندسة السيارات والهندسة البحرية ونقوم هنا بعرض مشاريع لطلبتنا في القطاعين قطاع السيارات وقطاع البحرية وتهدف جمعيتنا إلى زيادة معرفة الطالب بسوق العمل وزيادة معرفته بالأجهزة والمعدات المستخدمة في السيارات والبحرية، ويضم هذا القسم طلبه من خريجي الثانوية وطلبة مبتعثين من وزارة الدفاع والداخلية خاصة بتشعيب البحرية مثل خفر السواحل" ونوه د.العارضي ان الجمعية هي بوابة الطالب للإطلاع على سوق العمل مع تنفيذ نماذج واقعية للطلبة وذلك لزيادة معرفتهم بهذا التخصص.

الجمعية العلمية للبترول
* كما وذكر أحمد سلمان رئيس الجمعية العلمية للبترول أن الجمعية انشئت في عام 2008 بجهود كلا من المهندس احمد الكوح والمهندس راشد المحمد والمهندس ابراهيم العدساني والطالب جاسم الفيلكاوي، تهدف هذه الجمعية إلى خدمة الطلبة وابراز مشاركات القسم من مشاريع قاموا بها، ومن المشاريع المشاركة بالمعرض جهاز عبارة عن آلة حفرية تعمل على التنقية من الشوائب النفطية التي يتم استخلاصها والاستفادة منها فيما بعد ومن مميزات هذه الآلة أنها قليلة التكلفة مقارنة بمدخولها وهذا المشروع هو فكرة الدكتور محمد البيزنطي وبإذن الله سيتم اعتمادها في المنشآت النفطية، كما أن هناك مشروع آخر تم تقديمه من قبل الطلبة كذلك وهو عبارة نموذج لمعدة نفطية تعرضت للتآكل من قبل المواد النفطية التي يتم استخراجها حيث تبين انواع التآكل الذي يمكن ان يحصل وكيفية التقليل منه وأيضا من المشاريع المعروضة كذلك هو برج الحفر الذي من خلاله تتم عمليات الحفر واستخراج البترول.

التأمين والبنوك
* من الجمعيات المشاركة بالمعرض جمعية التأمين والبنوك والتي قام سامي الفضلي بالتحدث عنها قائلا " أن تخصص التامين والبنوك هو تخصص مستهدف بالكويت ومطور تحت تخصص إدارة الاعمال،و التامين حصن آمن فإذا كنت مأمن تستطيع الإستفادة من التعويض في وقت الخسارة ويرجع السبب الاول في توجه الشخص للتأمين هو خوفه من الوقوع في الخسارة المادية أو المعنوية وفي حالة وقوع الشخص في الخسارة يتم العمل على مراحل تسمى مراحل ادارة الخطر والتي تتضمن ثلاث مراحل المرحلة الاولى هي اكتشاف الخطر والمرحلة الثانية هي قياس الخطر والثالثة هي اختيار أفضل وسيلة لمواجهة الخطر وبالنسبة لأكثر القطاعات التي تحتاج للتأمين وتستفيد منه هو قطاع البترول وذلك يرجع إلى ان هذا القطاع معرض للحرائق بشكل كبير والتي عادة ما تكون بسبب سوء استخدام الأجهزة وتركيبها وانتقال الكهرباء الاستاتيكية نتيجة الاحتكاك والتصادم بين الالواح المعدنية الخاصة بالأجهزة وأيضا ارتفاع درجة الحرارة نتيجة للاحتكاك بين الأجهزة الميكانيكية، كما اود ان اضيف ان هناك علاقة وطيدة جدا بين التأمين والبنوك حيث ان اغلب البنوك تكون مأمنة واغلب شركات التامين لديها أرصدة في البنوك ونقوم هنا بالمعرض بتوزيع بروشورات نوضح فيها هيكل الجهاز المصرفي الذي يشرح علاقة البنك بالتأمين والأقسام العامة".

قدرة على الإنجاز
* كما وتحدث المهندس حسين العنزي من جمعية قسم الإنتاج واللحام في كلية الدراسات التكنولوجية قائلا " إن جمعيتنا معنية بجميع الأعمال والمشاريع التي يقوم بها الطلبة في التخصصين سواء الإنتاج أو اللحام وهي عبارة عن تطبيق للواقع النظري الذي يدرسه الطلبة في القسم وتحويلها لتطبيقات عملية سواء يدويا أو باستخدام الآلات الحديثة التي قامت الهيئة مشكورة بتزويد قسمنا بها والتي تم تدريب الطلبة عليها وعلى كيفية استخدامها وهذه المشاريع التي أمامنا ما هي إلا إثبات على قدرة طلبتنا على الإنجاز والابداع، ونحن كأعضاء هيئة تدريس نقوم بمحاولة استخراج طاقات الطلبة وتوجيهها لينتج عنه ما هو معروض أمامنا".

 
الصفحة الرئيسية
الافتتاحية
عمادة النشاط و الرعاية الطلابية افتتحت معرض الجمعيات العلمية
«التطبيقي» افتتحت المعرض الفني المشترك الثالث والعشرين
د.النفيسي افتتح الملتقى الثاني لرواد التعليم الإلكتروني بالتطبيقي
أهمية الرياضيات
مليحة الكندري :في ظل الاهتمام والدعم من إدارة الهيئة لا توجد معوقات تمنعنا من إنجاز أعمالنا
وداد المضف: كبرى الأكاديميات العالمية تولي اهتماما كبيرا في دراساتها وأبحاثها العلمية بمهنة السكرتارية
د.الفضلي: تكريم صاحب السمو أمير البلاد إنجازا بحد ذاته يطمح إليه أي مواطن
يوماً للإطفاء والسلامة المهنية في المعهد العالي للطاقة
عبدالله الطواري: نسعى دائما من خلال عملنا في الحاضنة لمساعدة الشباب لفتح آفاق جديدة لطموحهم
رئيس القسم مشعل النشيط:أعمل رئيساً بالتكليف منذ 6 سنوات بدون مساعد ولا سكرتارية
لبنان .. سحر الشرق
الندوة الأولى للتعليم الصناعي
إطلالة - شيخة العازمي
 
 

هواتف المجلة
مباشر: 22523760 فاكس: 22523760 داخلي: 1031
المراسلات: الكويت ص.ب 23176 الصفاة الرمز البريدي: 13092
futuremakers.m@hotmail.com

المقالات التي تنشرها صناع المستقبل تعبر عن وجهة نظر كتاب المقالات ولا تعكس بالضرورة آراء المجلة ومواقفها

حقوق الطبع محفوظة صناع المستقبل © 2012-2011