كلمة مدير عام الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب

كلمة مدير عام الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب

د.عبدالرزاق مشاري النفيسي

بمناسبة الأعياد الوطنية والتحرير وتولي حضرة صاحب السمو أمير البلاد لمقاليد الحكم

 

 

 

 

توجه مدير عام الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب د. عبد الرزاق النفيسي بأسمى آيات التهاني والتبريكات الى مقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح –حفظه الله ورعاه , وولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح , والحكومة الرشيدة والشعب الكويتي جميعا بمناسبة احتفالات دولة الكويت بالذكرى 51 عام على الاستقلال , و21 عاما على التحرير , و6 سنوات على تولي حضرة صاحب سمو أمير البلاد المفدى مقاليد الحكم.

            وقال د.النفيسي انه في ظل مسيرة انجازات سمو الأمير – حفظه الله ورعاه – بمختلف المجالات أصبحت للكويت مكانة متميزة في مجال التنمية البشرية لخلق جيل وطني عامل عبر تأسيس نهضة تعليمية شاملة حرص عليها سموه وذلك بتوفير كل السبل التي من شأنها إعداد عمالة وطنية قادرة على تحمل مسئولية الوطن لتحقيق أهدافه التي ينشدها ويكونوا حجر الأساس لها الذي يعتمد عليه للمستقبل.

وبين د.النفيسي ان توجيهات صاحب السمو الأمير السديدة جعلت الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب في مصاف المؤسسات الأكاديمية المتقدمة ومحط أنظار الجميع من خلال نجاحها في تغيير نظرة المجتمع نحو العمل الحرفي والمهني وتوفير المنشآت الحديثة المزودة بأحدث وسائل التكنولوجيا التعليمية المحاكية لما سيرونه خريجيها بعد انخراطهم بسوق العمل , وكذلك البرامج والمناهج المعتمدة من أرقى المؤسسات الأكاديمية مما يجعل شهاداتهم معترف بها على الصعيد الإقليمي والدولي.

وأشار د.النفيسي إلى أن حرص سموه ومنذ سنوات مضت على رعاية حفلات تكريم المتفوقين كان له الأثر المعنوي في تحفيزهم وتشجيعهم نحو الاستمرار في التفوق وتعزيز روح الانتماء للوطن بشكل عام والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بشكل خاص , وان هذه الرعاية السامية جعلت الجميع ينتظرونها حتى يعبروا عن تقديرهم لشخصه الكريم والاستماع لنصائحه وكلمات الثناء والتحفيز التي ستكون بإذهانهم وهذا ساهم في تحقيق الهيئة لرسالتها وتحقيق أهدافها.

 ودعا د.النفيسي الله العلي القدير أن يمد بعمر صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه – ليكمل مسيرة التوازن التي حرص عليها بالمزج بين قيم وتراث المجتمع الكويتي والرغبة في التطور والتطلع للمستقبل , وكذلك لا ننسى في هذه المناسبة شهدائنا الأبرار الذين ضحوا من أجل الكويت إبان الغزو الصدامي الغاشم وان يتغمدهم الله بواسع رحمته, وان يحفظ الله كويتنا الحبيبة من كل مكروه.

 


Posted on 28 فبراير, 2012 (Archive on 06 مارس, 2012)
Posted by rania  Contributed by
    

استمع