التطبيقي تكرم 160 خريج و خريجة من الفائقين بكلياتها و معاهدها

برعاية و حضور سمو أمير البلاد حفظه الله و رعاه

التطبيقي تكرم 160 خريج و خريجة من الفائقين بكلياتها و معاهدها

د.النفيسي : استطعنا أن نحقق جزء من تنمية البلاد بالمشاريع الإنشائية




يتفضل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله و رعاه ليشمل برعايته و حضوره حفل تكريم نخبة من خريجي و خريجات كليات و معاهد الهيئة العامة للتعليم التطبيقي و التدريب الفائقين البالغ عددهم 160 خريج و خريجة للعام الدراسي 2009/2010 و ذلك في تمام الساعة العاشرة و النصف من صباح اليوم الإثنين  على مسرح كلية التربية الأساسية بنات بالشامية.

و بهذه المناسبة أعرب مدير عام الهيئة الدكتور عبد الرزاق النفيسي عن بالغ سعادته بشرف تكريم سمو الأمير لكوكبة من أبناء الهيئة المتميزين معتبرا هذا التكريم شرف كبير ليس للمكرمين فقط و إنما للهيئة ككل مؤكدا أن بادرة سمو الأمير حفظه الله و رعاه بتكريم أبنائه ما هي إلا دلالة و مؤشر هام على أن سموه يولي اهتماما كبيرا للعلم و هذا بحد ذاته حافزا و دافعا للطلبة لبذل المزيد من الجهد و العطاء في حياتهم العلمية و العملية من أجل رفعة شأن الكويت ، مضيفا أن على الطلبة الخريجين رد الجميل للوطن الذي لم يبخل عليهم بشيء حيث قدم لهم كافة الوسائل التعليمية المواكبة للتطور و التكنولوجيا المتاحة في كافة مجالات و تخصصات التعليم المتنوعة .

و أفاد بأن الهيئة و منذ نشأتها ساهمت بتقديم مخرجات مؤهلة للعمل سواء في القطاع الخاص أو الحكومي و في كافة المجالات سواء الصحية أو التربوية أو التكنولوجية أو التجارية لسد حاجة سوق العمل منها , لافتا إلى أن الهيئة تفخر بهذه المخرجات التي تقدمها سنويا لسوق العمل الكويتي.

و بين د. النفيسي أن الهيئة استطاعت من خلال جهود العاملين بها أن تقدم و تنفذ كل ما تحتاجه خطط التنمية في البلاد إذ ساهمت من خلال المشاريع الإنشائية و التوسعة العمرانية لكلياتها و معاهدها بمواكبة تكنولوجية معاصرة للتطورات العالمية أن تحقق جزء من تلك الخطط و لا تزال أهدافها التنموية مستمرة حيث تعمل حاليا على تطوير البرامج الدراسية و التدريبية بحيث تقدم تخصصات يحتاجها سوق العمل الكويتي و لها قبول فعلي بكافة القطاعات كما تعمل على تنمية الأبحاث العلمية و دعمها ماديا و علميا ليستفاد منها في نمو الاقتصاد الوطني و بروز المجتمع محليا و إقليميا و دوليا.

 و أضاف أن الهيئة اليوم و مع وجود خمسة قطاعات متخصصة في التعليم التطبيقي و البحوث و التدريب و الشئون الإدارية و المالية و التخطيط و التنمية و الخدمات الأكاديمية المساندة ستساهم بشكل صحيح و فعال في جعل تخصصات الهيئة تخصصات علمية مرغوبة و معتمدة أكاديميا و علميا في المستقبل القريب .

و في الختام تقدم د. النفيسي بالتهنئة و الشكر لكل من ساهم في تحقيق ما توصلت إليه الهيئة اليوم بجهود داعمة لمسيرتها على مدى السنوات الماضية و بالأخص نواب المدير العام و عمداء الكليات و مديري المعاهد و أعضاء هيئتي التدريس و التدريب و جميع العاملين بقطاعات الهيئة المختلفة  على دورهم في تحقيق الأهداف و الانجازات التي تصبو إليها الهيئة .


Posted on 27 مارس, 2011 (Archive on 03 ابريل, 2011)
Posted by   Contributed by
    

استمع