بمناسبة تفضل صاحب السمو أمير البلاد ليشتمل برعايته حفل خريجي التطبيقي

بمناسبة تفضل صاحب السمو أمير البلاد ليشتمل برعايته حفل خريجي التطبيقي

الهرشاني : الفرحة بهذا اليوم لا توصف فهو أفضل أيام حياتي.

حمود : تكريم سمو الأمير دافع لمواصلة النجاح.

 القاضي : التكريم هو حصاد للتعب و الجهد الذي بذلته.

البشر : تنظيم الوقت و الدراسة الجادة هو سر التفوق .

الحسن : أتمنى إكمال دراستي و الحصول على الوظيفة المناسبة.

العبد السلام : أهدي تفوقي إلي والدتي التي ساندتني بمشواري التعليمي.

البلوشي : يوم التكريم لحظة لا طالما حلمت بها .

بمناسبة تفضل صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ليشمل برعايته حفل المتفوقين للعام الدراسي 2009-2010 من خريجي وخريجات كليات و معاهد الهيئة العامة للتعليم التطبيقي و التدريب أعرب عدد من الطلبة و الطالبات عن سعادتهم بهذه الرعاية الكريمة من سموه و التي تدل على إيمانه بأهمية العلم و التعليم فقد أعرب الطالب سليمان مثقال الشمري من كلية التكنولوجيا تخصص هندسة مدنية قائلا أنه يتقدم بخالص الشكر و التقدير لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله و رعاه على تكريمه للطلبة المتفوقين الخريجين الذي يعتبر  مدعاة لفخر كل خريج و خريجة و نصح زملائهم الذين مازالوا على مقاعد الدراسة بضرورة المواظبة على الدراسة  و

الالتزام بمواعيد المحاضرات و ملاحظات الاساتذة للاستفادة منها بأكبر شكل ممكن .

أما الطالبة دلال خالد الشمري من كلية التربية الأساسية تخصص علوم عبرت عن فرحتها قائله أنها لحظات تمر كالحلم تتوج من خلالها الخطط المستقبلية التي أبرزها استكمال الدراسات العليا من أجل خدمة الوطن الذي قدم الكثير و أكدت أنها تشعر بالرضا لما قدمته من جهد و مثابرة أدى لوصوله لهذا المكان كما أهدت تفوقها و نجاحها إلي أسرتها التي دعمتها من بداية مسيرتها التعليمية .

و قالت الطالبة أنوار الهرشاني أن شعورها لا يوصف بهذا اليوم فهي لحظات تنقش في الذاكرة و تعتبرها مكافأة لما بذلته من جهد و تعب و سهر الليالي من أجل التفوق و التميز و برأيها أن الحياة بعد التخرج لابد أن يملأها الطموح و المثابرة للسعي و وراء التقدم  الشخصي على الصعيد المهني .

بينما قال الطالب يعقوب راضي ناصر من معهد السكرتارية و الإدارة المكتبية أن تكريم حضرة صاحب السمو أمير البلاد شرف و فخر حيث أن هذا اليوم من أجمل  أيام حياته التي لا تنسى فهو ملخص لمجهود طوال فترة الدراسة أكد أن الفضل يعود إلي أسرته التي حثته على التفوق .

 و بدوره تمنى الطالب عبدالله محمد حسن من كلية الدراسات التجارية استكمال دراسته و الحصول على شهادة البكالوريوس و من ثم الماجستير و الدكتوراه و قال أن طموحه ليس لها حدود و أهدى تفوقه إلي والديه اللذان حرصا كل الحرص على توفير المناخ الدراسي المناسب كما شكر كليته التي وفرت كل ما يخدم الطالب و يساعده بدراسته .

أما الطالبة جيهان أحمد أعربت عن فرحتها بهذا التكريم الذي لا يقدر بثمن و شكرت كل من ساعدها في دراستها و ترى أن النجاح هو شعور ذاتي يدعو إلى تحقيق ما يصبو إليه الإنسان من ثقة بالنفس و تنمية القدرات الذاتية و الكامنة و تمنت إكمال دراستها و الحصول على الوظيفة المناسبة التي تساعدها على تطوير نفسها. 

و قالت الطالبة مي عبد الستار العبد السلام من كلية التربية الأساسية تخصص لغة إنجليزية أن الكلمات تعجز عن التعبير عن مدى شعور السعادة التي و السرور الذي تعيشه بمناسبة فرحة النجاح الذي كان ثمرة الاجتهاد و أكدت أن ما يزيد من السعادة هو لقائها بحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح و أهدت تفوقها و تخرجها إلي والدتها التي ساندتها .

أعربت الطالبة نوف بدر الفضلي من كلية التربية الأساسية تخصص لغة عربية أن السعادة الغامرة و الفرحة هو الشعور الذي ينتابها بمناسبة التكريم تخللها الفخر بعد مشوار حافل بالتعب و المثابرة و إن أكثر ما يجمل ذلك هو اللقاء بصاحب حضرة صاحب السمو أمير البلاد و أهدت نجاحها إلي عائلتها و بالأخص إلي والدها الذي تعتبره خير قدوة .

أما قالت المتفوقة شريفة طارق العمر من كلية التربية الأساسية تخصص تريبه فنية أن شعورها كشعور أي طالبة مثابر تميز بدراسته حتى وصلت إلي لحظة التكريم فهو يوم الحصاد الجهد و التعب و أن من أبرز طموحاتها المستقبلية هي استثمار ما تعلمته في سبيل خدمة الوطن.

و أكدت الخريجة ياسمين غازي حمدان من كلية العلوم الصحية تخصص مختبرات طبية أنها تشعر بالفخر و الاعتزاز كون صاحب السمو أمير البلاد هو راعي الحفل مما له معنى يبعث العزم و الإصرار لاستكمال المسيرة المهنية و الدراسية بالتفوق و النجاح .

و قالت الطالبة سعاد حمود من كلية التربية الأساسية تخصص العلوم أن هذا التكريم من قبل صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله و رعاه دافع لمواصلة النجاح في حقل العمل و جميع مجالات الحياة و أهدت هذا التفوق لأسرتها  التي نورت طريقه بدعواتها المستمرة له و تمنى من كليتها تطوير المناهج  بشكل يواكب التطور العلمي الهائل لان التعليم و الثقافة هو أحد الأرصدة الكبيرة للنجاح .

كما تحدثت المتفوقة مريم المعتوق من كلية التربية الأساسية تخصص تكنولوجيا التعليم  قائله أنها لا تستطيع وصف شعورها من شدة الفرحة و السعادة التي تغمرها بمثل هذا اليوم المميز بحياتها و خاصة أنه يتزامن مع الاحتفالات الوطنية و تمنت استكمال دراستها في المستقبل القريب خاصة بمجال الإعلام و الكمبيوتر.

أما من دورات الخاصة الطالبة هادية فياض عابر تحمد الله عز وجل على نعمته لأنها ترى أن لكل مجتهد نصيب فان الامتياز و الشرف و الحقيقي  هو تكريم حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي يعد تكريمه حافز لتقديم الأفضل و رفعة الوطن .

و بدورها قالت الطالبة دينا مخلص القاضي من كلية الدراسات التجارية أنه من اسعد أيام حياتها فالذي زرعته خلال السنوات الماضية من جهد و

اجتهاد في الدراسة حصدته يوم التكريم الذي تعتبره وسام من حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى فهو عماد الوطن الذي .

و أعربت الطالبة نور عدنان من كلية الدراسات التجارية تخصص بنوك أن حصولها على التفوق و النجاح فخر لها فهذا اليوم نتاج للجهد و التعب و الإرادة القوية و تمنت من كليتها فتح باب استكمال الدراسة للراغبين بذلك لأن الحياة مليئة بالعمل و الجد من أجل الحصول على الخبرات المهنية و العملية للوصول لأعلى مراحل البذل و العطاء .

و تحدثت الطالبة خلود محمد الكندري من كلية التربية الأساسية قائله أن التكريم بحد ذاته هدف و دافع مشجع للمستقبل لاستكمال مشوار الدراسة و تحقيق الأهداف و تطمح للتفوق في الحياة المهنية و الحصول على أعلى الشهادات و تمنت التقدم لكليتها و الرقي و ترى أن الحياة العملية بعد التخرج تحتاج إلي اجتهاد و تحمل للمسؤولية فكل وظيفة تحتاج للتفاني بها ليكون الإنسان مبدع بها.

أما المتفوق عبدالله سالم البشر من كلية الدراسات التكنولوجية  تخصص هندسة كمبيوتر قال أن كل شخص يكرم يشعر بالفخر و العزة كون صاحب السمو أمير البلاد هو راعي الحفل و أن العمل الدؤوب و الدراسة هم سبب التفوق و نصح كل زميلائه بالدراسة و الجد و الاجتهاد و تنظيم الوقت فالتفوق شعور جميل و التكريم شرف كبير لا يوصف .

و بدورها قالت الطالبة عليا علي الأسعد من كلية الدراسات التجارية أن الفرحة تغمرها ووصفته أنه رائع و يعني الكثير و ترى أن الحياة العملية

بعد التخرج تحتاج إلي اجتهاد و تحمل للمسؤولية فكل وظيفة تتطلب التفاني بها ليكون الإنسان مبدع بهاو ليحقق التميز بها .

و قالت الطالبة رقية عبد العزيز المؤمن من كلية الدراسات التجارية تخصص الحاسب الآلي إن أجمل شعور هو الذي يأتي بعد عناء و تعب طويل فهي السعادة الحقيقة مليئة بالفخر و ذلك لوجود حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى بين الطلبة لتكريمهم و أكدت أن هذا التفوق ما هو إلا جزء بسيط لرد جميل البلد الذي لا يبخل بالنعم و الخيرات .

أما الخريجة زينب جاسم من كلية التربية الأساسية تخصص علوم قالت أن تكريمها هو أحد أهدافها التي اجتهدت للوصول إليها و تعتبره تقديرا لنجاحها و أهدته  كل من أعانها للوصول لمرتبة الامتياز و تمنت المزيد من الازدهار لكليتها و يكون بالمستقبل مبنى خاص لكل تخصص .

كما قال الطالب ناصر يوسف البلوشي من كلية العلوم الصحية تخصص طوارئ طبية أن مما لاشك فيه أنه بغاية الفرح و السرور فيوم التكريم يوم مميز في حياته و كان يحلم بهذه اللحظة التي يكرم بها من قبل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح و سعى إليها هو بمثابة حافز لها لمواصلة طموحه للوصول إلى أعلى المراتب و يرى

أن الحياة العملية بعد التخرج هي حياة جديدة شعارها التفوق لتحقيق من الآمال و الطموحات الواسعة .

 وأعرب المتفوق حسن محمد الحسن من كلية الدراسات التجارية قائلا إن الفرحة لا توصف بهذا اليوم فهو أجمل أيام حياته و بمناسبة هذا التكريم الذي كان تتويجا للجهد المتواصل على مدى الأعوام الدراسية مضيفا أهدى هذا التفوق إلى صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح و إلي كل من  ساهم بنجاحه و تفوقه متقدما بالشكر الجزيل لكليته و أساتذته على ما قدموه لإخراج جيل واعي و قادر على إدراك  متطلبات المجتمع و تمنى استكمال دراسته و الحصول على الوظيفة المناسبة و التي ترضي طموحه و السعي دائما لتطوير نفسه.

 



























 



 
























 

 

 

 

 


Posted on 27 مارس, 2011 (Archive on 03 ابريل, 2011)
Posted by   Contributed by
    

استمع