كلمة عمداء الكليات لحفل صاحب السمو‏

كلمة عمداء الكليات لحفل صاحب السمو‏

 

 

د.المهنا:لقاء الأمير وسام وشرف للخريجين وحافز للجد والاجتهاد.

د.الشريفي:تكريم الأمير لأبنائه الخريجين عرسا وطنيا يضاف لأعراس واحتفالات الكويت .

د.الحساوي: تولي أمير البلاد بنفسه تكريم أبنائه وبناته سنويا هي مناسبة عظيمة تستحق منا الشكر والعرفان.

د.متلع : ضرورة جعل توجيهات سمو الأمير نبراسا لحياة عملية تخدم الوطن الغالي.

يعقوب: التكريم مبايعة من الخريجين لصاحب السمو على المضي في خدمة البلاد بكافة المجالات.

تهنئة من القلب تزفها الهيئة العامة للتعليم التطبيقي و التدريب لأبنائها الخريجين في يوم تخرجهم بحضور و رعاية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الحمد الجابر الصباح حفظه الله و رعاه والذي يقام يوم الاثنين الموافق 28/3/2010 على مسرح كلية التربية الأساسية بمنطقة الشامية و بهذه المناسبة عبر عمداء كليات الهيئة عن عظيم امتنانهم و سعادتهم بحضور صاحب السمو أمير البلاد لتكريم خريجي و خريجات الهيئة .

أكد عميد كلية التربية الأساسية د.عبدالله مهنا المهنا بأن تكريم سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه للخريجين المتفوقين مناسبة غالية يتطلع الجميع إليها وهي وسام وشرف للخريجين لقاء تفوقهم وحافز لجميع الطلبة على الجد والاجتهاد وتكريم لرسالة العلم والتعليم وتقدير لجهود العلماء وإعلاء لشأن التفوق والتميز ليكون دافعا للإسهام في مسيرة بناء كويتنا الغالية وكما لم تقتصر جهود الكلية ونشاطاتها على النهوض بمسؤولياتها العملية والمجتمعية في الإعداد الشامل للمعلمين بناة الأجيال الواعدة وتسعى الكلية إلى تطوير إعداد المعلمين وتنميتهم وفق الاتجاهات الحديثة التنمية والتدريب، كما تقوم بتطوير برامجها الدراسية ومناهجها العلمية وهي تسعى إلى تحقيق شهادة الجودة الدولية بناء على معايير المنظمات العالمية المتخصصة في الاعتماد الأكاديمي للكليات والمؤسسات الخاصة بإعداد المعلمين وفق البرامج والأنشطة والخدمات التعليمية المقدمة فيها.

 وأشار د.المهنا بأن الكلية تحرص على أن تتحول من كلية تربية تقليدية إلى كلية تربية معاصرة تواكب القرن الحادي والعشرين وتلبي احتياجات المجتمع الكويتي في رفد سوق العمل وغيرها من القطاعات العامة والخاصة المهمة بالكفايات المتميزة من مخرجاتها وكما تتطلع إلى إحداث مركز وطني للتطوير المهني للمعلم بغية التواصل المثمر والفعال بين سائر العاملين في المجال التعليمي وإمدادهم بالخبرات والمواد التعليمية اللازمة لتطوير أدائهم المهني والإسهام في حل المشكلات والمعوقات التي تواجههم وصولا إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة للمعلم والتعليم في ضوء ما يشهده العالم من اهتمام بتوظيف التقنية الحديثة في خدمة العملية التعليمية.

ومن جهته أعرب عميد كلية الدراسات التكنولوجية د.وائل الحساوي بأن تكريم حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله للمتفوقين من خريجي الهيئة سنويا هي مناسبة عظيمة تستحق منا الشكر والعرفان كما أن هذا التكريم يرفع من الروح المعنوية للعاملين في الهيئة لشعورهم بأهمية المجال الذي يعملون فيه وحاجة البلد له، مضيفا بأن التعليم التطبيقي هو العمود الفقري لجميع الدول الناهضة والاهتمام بخريجي هذا التعليم يجب أن يحظى بالأولوية ويجد التشجيع من الجميع وهو ما فعلته الكويت مع أبنائها وبناتها ويكلله هذا الحفل المرتقب ولقاء الأبناء مع أبيهم الكبير.

كما انتهز عميد كلية العلوم الصحية د.فيصل الشريفي الفرصة بالتقدم لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح والشعب الكويتي الكريم أصدق آيات الحب والتهاني بمناسبة العيد الوطني وعيد التحرير وتولي حضرة صاحب السمو مقاليد الحكم، معربا عن الفرح والسرور أن يرعى صاحب السمو الأمير حفل خريجي وخريجات كليات ومعاهد الهيئة ليضيف عرسا وطنيا آخر إلى أعراس واحتفالات الكويت حيث تتهيأ كوكبة من أبناء وبنات الكويت لتحمل المسؤولية في المشاركة في مسيرة التنمية والتقدم فالكويت تستحق أن تعمل من أجلها وتنافس على خدمتها، متقدما بالتهنئة لجميع خريجي كليات ومعاهد الهيئة مبينا أنهم اليوم يحصدون ثمار أعوام من العطاء والبذل ففي النفوس الخيرة عقول أنتجت وأياد أبدعت فاستحقت منا التهنئة والشكر والثناء.

من جانبه قال عميد كلية الدراسات التجارية الدكتور مشعل متلع إنه من دواعي السرور والغبطة أن تتزامن الأعياد والأفراح مع الاحتفالات باليوبيل الذهبي لذكرى الاستقلال والذكرى 20 للتحرير ومرور 5 سنوات على تولي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه مقاليد الحكم, فنحتفل اليوم ونفرح بلقاء و تشريف سمو الأمير القائد بتخريج دفعة جديدة من أبنائه و بناته طلبة وطالبات الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب المتميزين للعام الدراسي 2009/2010.

و أكد د. متلع أن اللقاء و السلام على حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله يعتبر شرف لكل أعضاء هيئة التدريس و الطلبة الخريجين , حيث يتشرف أبناءه و بناته الخريجين و الخريجات بالاستلام من يديه الكريمتين شهادات التخرج لينضموا إلى إخوان و أخوات لهم سبقوهم إلى سوق العمل لخدمة الكويت بكل إخلاص و تفاني, موضحا أن كوكبة جديدة من الخريجين و الخريجات من مختلف التخصصات في كلية الدراسات التجارية مصممين أكثر من أي وقت مضى على العمل بكل جد و مثابرة في أي موقع في جميع قطاعات الدولة ليسهموا في تحقيق أهداف التنمية الشاملة و المستدامة لوطننا الغالي.

و نيابة عن أعضاء هيئة التدريس و جميع الخريجين و الخريجات قدم د.متلع الشكر الجزيل لحضرة صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله و رعاه راعي الحفل على تشريفه و تكريمه لأبنائه الطلبة و الطالبات, مهنئا الخريجين و الخريجات و أولياء أمورهم ومن يشاركهم فرحتهم هذه المناسبة, متمنيا لهم مستقبل زاهرا ومثمرا و أكثر نجاحا والمزيد من  التقدم والتوفيق في حياتهم العملية في خدمة هذا البلد المعطاء و أن يجعلوا التوجيهات السامية لحضرة صاحب السمو نصب أعينهم و نبراسا لحياتهم العملية لخدمة وتحقيق مستقبل زاهر لهذا الوطن الغالي.

أكدت عميد كلية التمريض خولة اليعقوب بأن تفضل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بتوزيع شهادات التخرج على أبنائه الخريجين هي لفته أبوية صادقة من سموه كل عام, وهي تجسيد لروح التلاحم بين أميرنا و والدنا وبين أبنائه وشعبه, مضيفة أن توجيهات سموه ودعمه المستمر للتعليم التطبيقي له عظيم الأثر في دفع مسيرة هذا النوع من التعليم في بلدنا الذي هو في أمس الحاجة لمخرجات الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والدريب والتدريب موضحة أن حفل التخرج يعتبر مبايعة من الخريجين لصاحب السمو على المضي في خدمة البلاد كل في مجاله, وذلك لرد بعض الجميل مما لمسوه من رعاية وعناية خلال مشوار تعليمهم و لتتضافر جهودهم لرفعة شأن البلد الغالي.
















Posted on 23 مارس, 2011 (Archive on 30 مارس, 2011)
Posted by   Contributed by
    

استمع