بوابة الهيئة الرئيسية   
  24 سبتمبر, 2017
مكتب المساعدة     بريد الهيئة     
مشاريع الهيئة المستقبلية
 
تسعى الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الى تنمية و رفع كفاءة مخرجاتها التدريبية و المهنية لتكون مؤهلة للعمل  في قطاعات سوق العمل المختلفة وتساهم بشكل فعال في تنمية الاقتصاد الوطني و تعديل التركيبة السكانية في البلاد وذلك بتقديم برامج تدريبية ومناهج دراسية تواكب التطور العالمي ومتطلبات عصر العولمة  والتي من شأنها  رفع مستوى المهارات و المعارف اللازمة لتأخذ المخرجات مكانها المناسب في سوق العمل.
كما تسعى الهيئة إلى تحقيق رسالتها التي أنشئت من اجلها وهي توفير قوة العمل الفنية الوطنية الملبية لمتطلبات التنمية الاجتماعية و الاقتصادية كما و نوعاً  وذلك  من خلال سياسة القبول لديها والتي تساهم في تحقيق ما مضى حيث تتبع سياسة القبول المرنة و المتوازنة  كماً ونوعاً  وتتيح إمكانية قبول  جميع المتقدمين من الشباب الكويتي للالتحاق بمختلف  مسارات التعليم التطبيقي والتدريب من خلال تفعيل مختلف السياسات  التعليمية والتدريبية  التي تتبناها الهيئة وفقا للظروف العامة والدور المجتمعي لها . أخذا بالاعتبار تحقيق التوجهات العامة لخطة التنمية و أهداف برنامج  عمل الحكومة  ومراعاة الطاقة الاستيعابية ما أمكن في توزيع المقبولين على الكليات و المعاهد  ومراعاة المؤشرات  العامة لاحتياجات سوق العمل  وما يحمله من متغيرات تحكم احتياجات سوق العمل من خريجي الكليات التطبيقية و المعاهد التدريبية .
لكي تحقق الهيئة تلك الاحتياجات كان لابد من توفير السعة المكانية المناسبة و بتقنية عالية مواكبة لتطورات العصر الحديث لذلك قدمت الهيئة من خلال مشاريعها الإنشائية اكبر صرح تعليمي في البلاد وهو المجمع التكنولوجي الصحي بالشويخ بمساحة 700000 متر والذي يضم عدد من الكليات و المعاهد التي بنيت على أحدث المواصفات العلمية والتقنية كما سيكون هناك مجمع أخر يضم كلية التربية الأساسية وكلية الدراسات التجارية تحت مسمى المجمع التربوي  وموقعه سيكون في العارضية بمساحة 950000 متر بطاقة استيعابية تبلغ حوالي 23000 ألف طالب وطالبة موزعين على الكليتين كما سيتم إنشاء صروح جديدة للهيئة على أحدث المواصفات بالمواقع التي سيتم تخصيصها لها بالجهراء و الاحمدي و الخيران و الصبية وستكون فروع الكليات والمعاهد.
 
تسعى الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الى تنمية و رفع كفاءة مخرجاتها التدريبية و المهنية لتكون مؤهلة للعمل  في قطاعات سوق العمل المختلفة وتساهم بشكل فعال في تنمية الاقتصاد الوطني و تعديل التركيبة السكانية في البلاد وذلك بتقديم برامج تدريبية ومناهج دراسية تواكب التطور العالمي ومتطلبات عصر العولمة  والتي من شأنها  رفع مستوى المهارات و المعارف اللازمة لتأخذ المخرجات مكانها المناسب في سوق العمل.
كما تسعى الهيئة إلى تحقيق رسالتها التي أنشئت من اجلها وهي توفير قوة العمل الفنية الوطنية الملبية لمتطلبات التنمية الاجتماعية و الاقتصادية كما و نوعاً  وذلك  من خلال سياسة القبول لديها والتي تساهم في تحقيق ما مضى حيث تتبع سياسة القبول المرنة و المتوازنة  كماً ونوعاً  وتتيح إمكانية قبول  جميع المتقدمين من الشباب الكويتي للالتحاق بمختلف  مسارات التعليم التطبيقي والتدريب من خلال تفعيل مختلف السياسات  التعليمية والتدريبية  التي تتبناها الهيئة وفقا للظروف العامة والدور المجتمعي لها . أخذا بالاعتبار تحقيق التوجهات العامة لخطة التنمية و أهداف برنامج  عمل الحكومة  ومراعاة الطاقة الاستيعابية ما أمكن في توزيع المقبولين على الكليات و المعاهد  ومراعاة المؤشرات  العامة لاحتياجات سوق العمل  وما يحمله من متغيرات تحكم احتياجات سوق العمل من خريجي الكليات التطبيقية و المعاهد التدريبية .
لكي تحقق الهيئة تلك الاحتياجات كان لابد من توفير السعة المكانية المناسبة و بتقنية عالية مواكبة لتطورات العصر الحديث لذلك قدمت الهيئة من خلال مشاريعها الإنشائية اكبر صرح تعليمي في البلاد وهو المجمع التكنولوجي الصحي بالشويخ بمساحة 700000 متر والذي يضم عدد من الكليات و المعاهد التي بنيت على أحدث المواصفات العلمية والتقنية كما سيكون هناك مجمع أخر يضم كلية التربية الأساسية وكلية الدراسات التجارية تحت مسمى المجمع التربوي  وموقعه سيكون في العارضية بمساحة 950000 متر بطاقة استيعابية تبلغ حوالي 23000 ألف طالب وطالبة موزعين على الكليتين كما سيتم إنشاء صروح جديدة للهيئة على أحدث المواصفات بالمواقع التي سيتم تخصيصها لها بالجهراء و الاحمدي و الخيران و الصبية وستكون فروع الكليات والمعاهد.

©حقوق النشر محفوظة لمركز تقنية المعلومات والحاسب الآلي بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب2017