أعداد سابقة | اتصل بنا | عن الهيئة | أسرة التحرير | الصفحة الرئيسية
العدد السابع - السنة الحادية والثلاثون - مارس 2014
  image
image  
 
 
 
شكواهم طالت المباني المتهالكة للكلية وسوء الخدمات وأبرزها «المصافط»
طلبة «الدراسات التجارية»: معاناتنا مستمرة .. و«العارضية» هي الحل

أكد طلبة كلية الدراسات التجارية أن الانتقال إلى منطقة العارضية هو الحل الأمثل لوقف معاناة الطلبة والحد من مشكلة الازدحام المروري الموجودة في منطقة حولي والتي يواجهونها يومياً ولا توجد حلول لها إلا من خلال الانتقال الفوري إلى كلية الدراسات التجارية بمنطقة العارضة، وقد تم إنشاء مباني جديدة للكلية وتجهيزها بأحدث الاجهزة والأدوات لتكون صرحا تعليميا شامخا لعقود قادمة ، الا انه ونظراً لصعوبة الدراسة في مباني الكلية بمنطقة حولي – على حد قول الطلبة - فهناك مطالب عديدة من جانب الطلبة بالانتقال السريع إلى كلية الدراسات التجارية في منطقة العارضية..
(صناع المستقبل) جالت في كلية الدراسات بنين للتعرف الى مشاكل الطلبة ومتطلباتهم فإلى تفاصيل هذا التحقيق:

* في البداية قال الطالب أحمد بدر العنزي في السنة النهائية : الكلية الحمد لله لا توجد بها مشاكل دراسية ، فعلى مدار السنوات الدراسية التي درستها في الكلية لم تواجهني مشكلة دراسية فجميع أعضاء هيئة التدريس متعاونين بدرجة كبيرة، ولكن هناك ضغوطا أخرى مصاحبة لعملية التدريس تواجه الطلبة ومنها عدم وجود مصافط كافية للطلبة خارج الكلية ، ما يضطرهم إلى أن يصفطون سياراتهم في أماكن مخالفة، ويجعلهم عرضة إلى أخذ العديد من المخالفات المرورية، وهناك العديد من الطلبة التي لديها أكثر من مخالفة في اليوم الواحد والسبب هو الوقوف في الممنوع، والحل الوحيد لهذا الامر هو سرعة الانتقال إلى منطقة العارضية، التي يتوافر بها العديد من المصافط للطلبة وتكفي للجميع.

الكراسي
* وبدوره قال الطالب محمد خالد: بداية أود ان اتقدم بالشكر إلى العميد المساعد الدكتور أحمد الحينان على المجهودات الكبيرة التي يقوم بها لخدمة الطلبة، فهو لا يمل من السؤال عن مشاكل الطلبة لحلها ومساعدتهم وهذه حقيقة، أما فيما يخص متطلبات الطلبة داخل الكلية ومشاكلهم فهي معروفة للجميع، وأيضاً للطلبة المستجدين والذين أغلبهم لم يحضروا بسببها، الا وهي عدم توافر الأماكن والقاعات الدراسية للطلبة، فالكثير من القاعات لا يوجد بها الكراسي الكافية للدراسة وهناك العديد من الطلبة يقفون اثناء المحاضرة لعدم وجود كراسي لهم داخل القاعة والجميع يعرف ذلك، هذا بالاضافة إلى تهالك مباني الكلية، ونحن نرى ان الحل الامثل لهذه المشكلة هو الانتقال الفوري للكلية إلى منطقة العارضية.

متهالكة
* أما الطالب عبدالعزيز فهد المطيري فقال : لا أحد داخل الكلية يختلف تماماً ان جميع أعضاء هيئة التدريس بالكلية يقومون بالشرح للطلبة على أكمل وجه وزيادة أيضاً، والمشكلة التي تواجه الطلبة ليست مشكلة تدريسية بقدر انها مشكلة خاصة بالخدمات والبنية التحتية للكلية التي أصبحت متهالكة تماماً، فإن مباني الكلية قد انتهت صلاحيتها، وشكلها أصبح قديماً جداً، بالاضافة إلى ذلك عدم وجود خدمات تكنولوجية بالكلية لتخدم الطلبة، والطلبة في انتظار الانتقال إلى العارضية في القريب العاجل، الذي سيوفر لهم الكثير من الوقت الذي يضيع في البحث عن مواقف للسيارات.

الكافتيريا
* ومن جانبه تساءل الطالب عايد حمد المري تخصص قانون عن وجود كافتيريا الكلية داخل مسرح الكلية: الا يوجد أماكن داخل الكلية حتى يتم استخدام المسرح كافتيريا؟!، إلى جانب ذلك فإن الكافتيريا وللاسف غير مجهزة لاستقبال طلبة فلا يوجد بها طاولات كافية لاستقبال الطلبة ولا يوجد بها قاعدات خاصة لاستراحة الطلبة بين المحاضرات، لذا فنحن نطالب بسرعة انتقال الكلية إلى منطقة العارضية، فالكلية هناك متوافر بها العديد من الاماكن الخاصة والمعدة لجميع الاغراض من قاعات للكافتيريا إلى ملاعب إلى قاعات دراسية، وهذا هو الحل الذي يطالب بها جميع الطلبة.

وقوفاً
* أما الطالب عبدالرحمن عادل السالمي تخصص قانون فقال: هناك أشياء عديدة تُعجل بانتقال الكلية إلى منطقة العارضية، فمباني الكلية متهالكة تماماً والقاعات غير صالحة للاستخدام، وجميع جدران القاعات تحتاج إلى صيانة شاملة بالإضافة إلى اكتظاظها بالطلبة، الذين لا يجدون أماكن للجلوس بها أثناء المحاضرات وبعضهم لا يحضر بسبب عدم وجود مكان والبعض الاخر يضطر لحضور المحاضرة وقوفاً، إلى جانب ذلك الدكتور لا يستطيع القاء المحاضرة في ظل الأعداد الكبيرة الموجودة من الطلبة داخل القاعة ، ولا أحد يستطيع أن يلومه في هذا.

براشوت !
* من جانبه ، قال الطالب سعود عبدالله المطيري : ان مباني الكلية متهالكة بشكل غير طبيعي وهذا واضح للعين خلال يوم الأمطار الغزيرة التي هبطت على الكويت، فلقد غرقت قاعات الكلية بالمياه، و كدت احتاج إلى براشوت للهبوط داخل القاعة من كثرة المياه التي ملأت الكلية، وبينت مدى تهالك المباني بشكل واضح للعين، ونحن نجد أن الحل هو الانتقال إلى المباني الجديدة في منطقة العارضية التي ستفتح الباب أمام فتح الشعب المغلقة ، بالإضافة لتوافر الأماكن داخل القاعات لجميع الطلبة، وكذلك فان الانتقال إلى العارضية سيقضي على مشكلة مواقف السيارات الموجودة في الكلية بشكل خاص.

زحمة
* ومن ناحيته أكد الطالب شايع عادل محمد وجود مشكلة الازدحام المروري داخل منطقة حولي والشوارع الرئيسة صباحاً للدخول إلى الكلية، بالإضافة إلى عدم وجود مواقف للسيارات كافية لطلبة الكلية، وقال: زحمة المواقف ليست جديدة على الكلية، ولن تنتهي، وجميع المسؤولين بالكلية يعرفونها جيداً ولا يوجد أي اهتمام لحلها أو لوقف نزيف المخالفات المرورية الذي أصاب الطلبة بحالة من الاستياء، لعدم تلبية مطالبهم بوجود حلول للمشكلة، و الحل الوحيد هو الانتقال إلى منطقة العارضية التي يوجود بها مواقف للسيارات تكفي لجميع الطلبة وأعضاء هيئة التدريس بالاضافة إلى وجود قاعات مجهزة.

الحمامات
* ومن جهته قال الطالب معاذ الشمري تخصص ادارة: هناك العديد من المشاكل التي يعانيها الطلبة داخل الكلية ولا يمكن وصفها، وأهمها أزمة مواقف السيارات بشكل يومي، وقد تناولها الطلبة كثيراً بلا فائدة ، ولكن هناك نقاطا اخرى، فهناك تهالك للخدمات العامة الموجودة في الكلية، فحمامات الطلبة تحتاج إلى صيانة كاملة، وذلك بسبب الاستخدام الخطأ لها من جانب الطلبة بالكتابة عليها وتكسير أدواتها، هذا بالاضافة إلى ان جدران المباني تحتاج إلى ترميم شامل.

الفرق
* وبدوره قال الطالب صالح عبيد السبيعي: ان الطلبة لن يستريحوا الا اذا تم الانتقال إلى مباني الكلية في منطقة العارضية ، فالمبنى الجديد سيشعر الطلبة بالراحة والسعادة، وسيجعل هناك رغبة واقبالا كبيرين لدى الطلبة للدوام بها بانتظام وبشكل مكثف من جانبهم، فيتم مخالفتهم من قبل رجال المرور بسبب الوقوف في الممنوع لعدم وجود مكان لهم مرة أو اثنين في بعض الأحيان في اليوم، و القاعات الدراسية لا يوجد بها الكراسي الكافية للطلبة للجلوس، كما ان هناك بعض أجهزة التكييف لا تعمل على الرغم من كثافة عدد الطلبة التي تحتاج إلى تشتغيل التكييف بشكل ضروري، هذا بالإضافة لاننا طلبة وننظر إلى الطلبة الاخرين في جامعة الكويت فحالنا حالهم، أنظر إليهم وانت تعرف الفرق جيداً.

 
الصفحة الرئيسية
الافتتاحية
تكريم 99 طالباً وطالبة من كليات ومعاهد الهيئة في أجواء من السعادة والفرح
المكرَّمون: التتويج لحظات لن ننساها
لقطات من حفل تكريم الخريجين
بدر البراعصي : للآن .. هيكل «عمادة المجتمع» غير معترف به !!
د. عبدالله المديرس: فصل التعليم التطبيقي عن التدريب.. أمر منطقي
مساعد الصالح: كوادر المعهد الصناعي جزء من تنمية الدولة
رئيس قسم «الآلة الكاتبة» بالدراسات التجارية تعيد توجيه النداء
اطلبة «الدراسات التجارية»: معاناتنا مستمرة .. و«العارضية» هي الحل
دعايات التخسيس وتسويق الوهم
خواطر - عبدالفتاح الشرقاوي
إطلالة - شيخة العازمي
 
 

هواتف المجلة
مباشر: 22560925 فاكس: 22523760 داخلي: 1031
المراسلات: الكويت ص.ب 23176 الصفاة الرمز البريدي: 13092
futuremakers.m@hotmail.com

المقالات التي تنشرها صناع المستقبل تعبر عن وجهة نظر كتاب المقالات ولا تعكس بالضرورة آراء المجلة ومواقفها

حقوق الطبع محفوظة صناع المستقبل © 2015-2014