أعداد سابقة | اتصل بنا | عن الهيئة | أسرة التحرير | الصفحة الرئيسية
العدد السابع - السنة الحادية والثلاثون - مارس 2014
  image
image  
 
 
 
الافتتاحية
«صنّاع المستقبل» .. في عيدهم
 

«جاء دوركم للعمل .. فالبلد عطتهم وديرتهم عطتهم وهم يجب أن يعطوا» بهذه الكلمات العطرة الموجزة قدم سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد ممثل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ، تهانيه وأطيب أمنياته لأبنائه الفائقين من الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب كما لم يفت سمو الشيخ نواف الأحمد تهنئة أولياء الأمور على المجهود الذي بذلوه تجاه أبنائهم للوصول الى تحقيق هذه النتائج المتميزة ، وهنأ أيضا الأساتذة الذين ساهموا وعملوا وأعطوا الكثير من جهدهم لإبراز هذه النخبة الطيبة من الخريجين والخريجات .
جاءت هذه الكلمات في يوم شرفت فيه الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب برعاية كريمة من حضرة صاحب السمو أمير البلاد لحفل تكريم كوكبة جديدة من أبنائها الفائقين والفائقات من خريجي العام الدراسي 2012 -2013 ، وقد أناب حضرة صاحب السمو عنه سمو ولي عهده الأمين بالحضور وتكريم الطلاب في يوم عيدهم ، وسط أجواء مليئة بالبهجة والفرحة رسمت على جميع الوجوه من قيادات الدولة ، وكبار المسؤولين والشخصيات العامة ، وأولياء الأمور والطلاب..
<<<
ولا شك أن أكثر الناس سعادة وفرحة في مثل هذا اليوم هم المُكرَّمون أنفسهم الذين طالت سعادتهم عنان السماء زهواً وسعادة بصعودهم إلى منصات التتويج ، ومصافحتهم سمو ولي العهد الذي وجه التحية لأبنائه الفائقين والفائقات ، ولأولياء أمورهم.
يأتي هذا التكريم وهذه الرعاية السامية إدراكاً من حضرة صاحب السمو أمير البلاد بأن التعليم بجميع مراحله هو حجر الأساس في تكوين وبناء الانسان المعاصر والداعم الرئيسي لنهضة الاقتصاد الكويتي ، وخير مُعين لخطة تنموية طموح ، تمكِّن الكويت من مواكبة النهضة الاقتصادية الكبرى التي يمر بها العالم ، وإيماناً من سموه بأن الشباب المثقف الواعي هو الثروة الحقيقية لهذا الوطن ، فقد خطت الكويت خطوات ثابتة لتحقيق الرغبة السامية ، بتنفيذ خطة إنمائية شاملة تهدف إلى تحقيق الرؤية المنشودة للعام 2035 لتحويلها إلى مركز مالي وعالمي تنفيذاً لتوجيهات سموه.
<<<
ولقد دأبت الهيئة منذ نشأتها وحتى الآن على العمل بكل جهد وقوة لتحقيق ما تصبو إليه البلاد وتتمناه من العلم والتعليم ، لجعل الشباب الكويتي سواعد يعتمد عليها بتأهيلها تأهيلاً علمياً ومهنياً ، فالاستثمار الأمثل للثروة الحقيقية ، وهي ثروة الشباب ، يجعل الكويت بلداً يتمنى الآخرون الانتماء إليه بوطنيته ، وديموقراطيته ، وتكاتف وتآلف شعبه يداً بيد.
ولاشك أن ثمار الرعاية السامية وجهود القائمين على الهيئة قد منحت نوعاً من الثقة لتلك السواعد المدربة فصارت متميزة عن غيرها من العمالة ، وأصبح القطاع الخاص يخطو خطوات جادة نحو التوسع في الاستفادة من خريجي الهيئة بعد أن كان يفضل العمالة الوافدة ، ويبقي أن نقول إن يوم تكريم المتفوقين هو وسام على صدر كل أبناء الهيئة ، بل إنه وسام لكل كويتي يستظل بسماء هذا البلد ، وتأكيد أن الكويت تمنح أبناءها الرعاية والعلم ليحملوا راية المستقبل وهم متسلحون بالمعرفة والمهنة على حد سواء ، ولهذا فقد قال الخريجون في يوم عيدهم : لقد أعطتنا الكويت الكثير وحان الآن دورنا لكي نرد لها جزءاً من هذا العطاء.

صناع المستقبل

 
الصفحة الرئيسية
الافتتاحية
تكريم 99 طالباً وطالبة من كليات ومعاهد الهيئة في أجواء من السعادة والفرح
المكرَّمون: التتويج لحظات لن ننساها
لقطات من حفل تكريم الخريجين
بدر البراعصي : للآن .. هيكل «عمادة المجتمع» غير معترف به !!
د. عبدالله المديرس: فصل التعليم التطبيقي عن التدريب.. أمر منطقي
مساعد الصالح: كوادر المعهد الصناعي جزء من تنمية الدولة
رئيس قسم «الآلة الكاتبة» بالدراسات التجارية تعيد توجيه النداء
اطلبة «الدراسات التجارية»: معاناتنا مستمرة .. و«العارضية» هي الحل
دعايات التخسيس وتسويق الوهم
خواطر - عبدالفتاح الشرقاوي
إطلالة - شيخة العازمي
 
 

هواتف المجلة
مباشر: 22560925 فاكس: 22523760 داخلي: 1031
المراسلات: الكويت ص.ب 23176 الصفاة الرمز البريدي: 13092
futuremakers.m@hotmail.com

المقالات التي تنشرها صناع المستقبل تعبر عن وجهة نظر كتاب المقالات ولا تعكس بالضرورة آراء المجلة ومواقفها

حقوق الطبع محفوظة صناع المستقبل © 2015-2014